اخبار الرياضة

الفيروس التاجي يسبب قلق للاعبي كرة القدم والأندية

أدت التدابير الصارمة للمساعدة في كبح انتشار الفيروس التاجي إلى إغراق كرة القدم في أزمة ، مع تعليق الدوريات في جميع أنحاء أوروبا وعدم اليقين بشأن موعد استئناف المباريات.

من المتوقع على نطاق واسع أن يؤخر اجتماع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) يوم الثلاثاء الذي يجمع بين الاتحادات الأوروبية الأعضاء الـ 55 ، يورو 2020 ، والذي كان من المقرر أن يبدأ في يونيو.

يمكن أن يحرر ذلك بعض المساحة في التقويم للبطولات الوطنية ومسابقات الأندية الأوروبية المقرر إكمالها في أشهر الصيف.

النهج الذي يفضله المسؤولون واللاعبون والنقاد هو إنهاء مواسم الدوري كلما كان ذلك آمنًا.

وقالت الدوريات الأوروبية ، التي تمثل أكثر من 950 ناديًا من 29 دولة ، “بالنسبة للبطولات الأوروبية ، من الضروري للغاية أن تكتمل المنافسات المحلية هذا الموسم للحد من التأثير السلبي على النظام البيئي لكرة القدم بأكمله”.

قال رئيس الدوري الاسباني خافيير تيباس يوم الاحد انه “مقتنع” بأن موسم الدوري الاسباني المحلي سينتهي على الرغم من حالة الطوارئ في البلاد.

ومع ذلك ، هناك مضاعفات إضافية لتمديد الموسم إلى ما بعد نقطة النهاية التقليدية في مايو لكل طبقة من هرم كرة القدم.

عقود اللاعبين وصفقات القروض عقبة رئيسية في حالة تأجيل الموسم إلى يوليو أو ما بعده حيث ينتهي العديد في مايو ويونيو.

من بين الأسماء الكبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز التي تنتهي صفقاتها في نهاية يونيو حزيران هم الثلاثي تشيلسي أوليفييه جيرو وويليان وبيدرو رودريغيز ويان فيرتونغين من توتنهام.

ومع ذلك ، فمن أسفل البطولات حيث يمكن أن يكون التأثير أكثر شدة.

أندية كرة القدم ، التي سيكافح الكثير منها للبقاء على قيد الحياة لمدة شهرين بدون إيصالات بوابة ، لديها أعداد أكبر بكثير من اللاعبين خارج العقد.

في الحالات القصوى ، سيجد البعض صعوبة في تشكيل فريق مع لاعبين لا يزالون بموجب عقد يأتي في يوليو.

تم اقتراح تمديدات قصيرة المدى إذا حدث هذا السيناريو ولكن قد لا تصل الأندية حتى شهر يونيو بما يكفي من المال لدفع أجور اللاعبين والموظفين.

عادل عبدالسميع

رئيس مجلس ادارة موقع حصريات الاخباري – حاصل علي بكالوريوس حاسبات ومعلومات – صحفي ومدون الكتروني، شغوف بالقضايا العربية والسياسة والرياضة في العالم العربي وخاصة جمهورية مصر العربية واهتم بالتسويق الالكتروني و تهيئة الموقع لمحركات البحث ” SEO “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *