اخبار مصر

مصر: إرسال قوات تركية إلى ليبيا ينتهك القرارات الأمريكية

في استجابة لتعليمات الرئيس التركي أردوغان بأن بلاده بدأت في نشر القوات التركية في ليبيا حيث قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن هذه الخطوة تنتهك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن ليبيا. وفي اتصال هاتفي مع نظرائه اليونانيين والإيطاليين ، قال شكري إن إعلان توكريش له عواقب سلبية وخطيرة على مؤتمر برلين وعلى الوضع في ليبيا المقرر في 19 يناير 2020 حسبما ذكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان مساء الخميس.

وجاء في البيان “يعتبر هذا دليلًا في حد ذاته على نية انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وينذر بمزيد من التدويل للأزمة الليبية” حيث أعرب شكري  ايضاً عن قلقه البالغ من أن مثل هذا الإعلان “سيؤدي إلى تضييع الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي والبلدان التي تهتم بمصالح ليبيا واستقرارها”. ”

وافق وزراء الخارجية على أهمية دعم العملية السياسية في برلين والسعي لتحقيق وقال البيان “إنه نجاح بدلاً من المجازفة مرة أخرى ، بوضع المساعي الدولية بشأن القضية الليبية على المحك”.

في هذه الأثناء ، قام قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر ، المدعوم من مصر والإمارات العربية المتحدة ودول عربية وأجنبية أخرى ، بزيارة إلى اليونان لمناقشة آخر التطورات في ليبيا بعد الإعلان التركي.

التقى وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الذي أكد أن حفتر سيحضر مؤتمر برلين وفق ما أوردته رويترز ، حيث أعلن حفتر يوم 12 ديسمبر 2019 عن “معركة حاسمة ونهائية في طرابلس من أجل تحريرها” من الميليشيات المسلحة لما يسمى بحكومة الوفاق الوطني ، والتي تدعمها تركيا. في 6 يناير ، 2020 ، استولت قوات الجيش الوطني الليبي على مدينة سرت بعد أن هاجمتها من خمسة محاور عسكرية للسيطرة على العديد من المناطق الحيوية في المدينة مثل ميناء سرت وقاعدة الغردابية الجوية.

رداً على ذلك ، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خطط لإرسال قوات تركية للقتال إلى جانب قوات الجيش الوطني المنافس لحفار.

عادل عبدالسميع

رئيس مجلس ادارة موقع حصريات الاخباري – حاصل علي بكالوريوس حاسبات ومعلومات – صحفي ومدون الكتروني، شغوف بالقضايا العربية والسياسة والرياضة في العالم العربي وخاصة جمهورية مصر العربية واهتم بالتسويق الالكتروني و تهيئة الموقع لمحركات البحث ” SEO “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *