اخبار العرب

تركيا: اعتقال مئات الأشخاص في حملة قمعية ضد منتقدي العملية العسكرية في سوريا

قال مسؤول حقوقي مصري إن تركيا أغلقت 200 منصة إعلامية على مدار السنوات الست الماضية واعتقلت مئات الصحفيين بسبب انتقادهم الرئيس رجب طيب أردوغان.

حث عثمان السلطات التركية على معالجة مشاكلها الداخلية والتوقف عن قمع شخصيات معارضة سلمية بدلاً من كسر رؤوسنا بمحاضرات جوفاء حول حقوق الإنسان. وأكد أن النظام ينتهك حقوق المواطنين الأتراك ولا يطبق مبادئ حقوق الإنسان على أرض الواقع.

إغلاق منصة التركية

يوم الأربعاء قالت وزارة الداخلية المصرية إنها أحبطت خططًا لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة ، حيث اكتشف قطاع الأمن القومي بالوزارة منصة إلكترونية “تمولها تركيا”. حيث قالت الوزارة إن قادة المنصة استأجروا شقة لإنشاء تقارير صحفية “سلبية” تحتوي على معلومات “كاذبة وملفقة” عن الوضع السياسي والاقتصادي والأمني ​​وحقوق الإنسان في مصر وإرسالها إلى مقر “الوكالة” في تركيا ، لتشويه صورة الدولة المصرية على المستويين الداخلي والخارجي.

رداً على ذلك أعربت وزارة الخارجية المصرية عن رفض مصر القاطع للتعليقات الرسمية التركية حول “الإجراءات القانونية” المصرية قائلة إن النظام في تركي الحالي يأخذ زمام المبادرة في إساءة استخدام حرية الرأي والتعبير والصحافة فضلاً عن الحقوق الأساسية الأخرى و الحريات ، وفقا للمؤشرات.

كما اتهمت الوزارة النظام التركي “بدعم وتمويل الجماعات المتطرفة والميليشيات الإرهابية في عدد من دول المنطقة ، بهدف تمكينهم من السيطرة على مصير شعوبهم بقوة السلاح وباستخدام أساليب التخويف المارقة في مسعى يائس من قبل نظام أنقرة لتحقيق الطموحات الشخصية والأهداف الشخصية ، من أجل استعادة ماض قائم على وهم أمجاد زائفة. ”

بنبرة أكثر حدة ، قال البيان إن التعليقات التركية لن تغير “حقيقة أن النظام المشين” لطخ اسم تركيا ، وجعلها تحتل موقعًا متقدمًا عالميًا فيما يتعلق بالصحفيين المسجونين ، وجعلتها تحتل المرتبة 157 من أصل 180 دولة من حيث من مؤشر حرية الصحافة لعام 2019. واستدعت وزارة الخارجية المصرية يوم الخميس القائم بالأعمال التركي للتعبير عن رفضها للتعليقات التركية الأخيرة.

عادل عبدالسميع

رئيس مجلس ادارة موقع حصريات الاخباري – حاصل علي بكالوريوس حاسبات ومعلومات – صحفي ومدون الكتروني، شغوف بالقضايا العربية والسياسة والرياضة في العالم العربي وخاصة جمهورية مصر العربية واهتم بالتسويق الالكتروني و تهيئة الموقع لمحركات البحث ” SEO “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *