حصريات

ما الذي يشرع للمسلم فعله لرفع البلاء والأذى


ما يشرع للمسلم إزالة البلاء والشر ويقرر الرد؟ وما يصيب المسلم من نوائب ومصائب دليل على محبة الله له ، وهي كالطب ، وقد جعل الله هذا العالم موطنه. تجارب وتجارب لقياس تسامح المسلمين في كارثة ، لمعرفة كيف يلعنهم الله. أقسم بالله المؤمن في قدر إيمانه والمصائب التي يواجهها جسد المسلم لتطهير نفسه من ذنوبه ، وأثني على المؤمن لما حدث له وصبر المؤمن ، وأن المؤمن راضٍ ، ويضع تقوى الله في قلبه. وضرورة الطاعة والقرب منه ، والصبر والصبر على المؤمن. بقلبه ، والحاجة إلى الطاعة والقرب منه ، يعلم أن أمره هو مواساته. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عجيب أن نرى أعمال المؤمن أن أحواله كلها جيدة ، وليس لمن يعاني من المؤمن ، إذا حزن على الأعمال الصالحة وشكره ، فهذا خير له. وإن حزن فالصبر خير له).

ما الذي يشرع على المسلم أن يحتمل البلاء والمنكر؟

فكر مليا في الله وكن راضيا عما حدث لله تعالى. لا تيأس واسأل نفسك بلا شك لماذا أنا هكذا .. الرضا التام وخيارك لم يكن صدفة بل خلاص من موت محقق والله حكيم وقادر على كل شئ وعلى المسلم أن يؤمن برحمته للفقراء والمحتاجين حتى بقي الله يهتم إلى جانبه.

السابق
ساما تهتم حجز موعد تسجيل دخول
التالي
الحجرف: سنتحرك لإزالة جميع معوقات جنوب سعد العبدالله |

اترك رد