حصريات

الكشف عن خطة القنصل الإيطالي في مصر لتهريب 22 ألف قطعة أثرية


كشف تحقيق مصري عن خطة قنصل إيطالي سابق في مصر لتهريب آثار مصرية إلى بلاده بعد أن طالب الإنتربول المصري الحكومة الإيطالية بتسليم المتهم في القضية.

قراءة المزيد

طالب الإنتربول المصري بنقل القنصل الإيطالي السابق بالسفارة الإيطالية بالقاهرة إلى السلطات المصرية بعد الحكم عليه بالسجن لتورطه في تهريب نحو 22 ألف قطعة أثرية من ميناء الإسكندرية.

وكشف التحقيق في القضية عن مخطط المتهمين لتهريب قطع أثرية إلى أوروبا وتمكنوا من المرور عبر ميناء القاهرة دون فحص.

في مايو 2017 ، احتجزت السلطات الإيطالية في ميناء ساليرنو الإيطالي على متن السفينة هيلدي ، وهي تبحر من ميناء الإسكندرية ، وهي حاوية دبلوماسية تسمى Masigliano Spotrelli ملحقة بالسفارة الإيطالية في القاهرة ، تحتوي على 132 حالة طرد أمتعة شخصية لما سبق ذكره. نظرا لانتهاء فترة عمله بالقاهرة ، منها 22 عبوة تحتوي على 15 قطعة أثرية مصرية ، إضافة إلى 21660 قطعة نقدية مصرية ، بحسب ختام تقرير الفحص الفني الذي أعدته لجنة شكلها الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

المتهمان الثاني والثالث: لاديسلاف أوكر سكاكال ومدحت ميشيل جرجس اللذان هربا إلى إيطاليا ومعهما 21،855 قطعة أثرية تنتمي للحضارة المصرية ، ومرّروها من الثاني إلى الثالث لشحنها سريًا داخل إحدى حاويات أحد أعضاء البعثة الدبلوماسية الإيطالية بالقاهرة لضمان ، وأن السلطات المصرية المختصة لم تفتحها أو تفتشها. وبما أنها تندرج ضمن أحكام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 ، فقد أرسلها المتهم الثالث في حاوية دبلوماسية برقم 5/004817 عائدة إلى الإيطالي ماسيميليانو سباليلي ، المعار للشؤون الاقتصادية والتجارية في السفارة الإيطالية بالقاهرة. كما قاموا بتهريب 21،855 قطعة أثرية بقصد الاتجار بها في انتهاك للوائح البضائع الحالية للمواد المحظورة. بتقديم بيانات ووثائق غير صحيحة لإلغاء الرسوم الجمركية المستحقة.

وتشير الروايات إلى أن المتهم بطرس رؤوف بطرس غالي صديق مقرب للقنصل الإيطالي لودلاف سكاكالا ويمسك بمفتاح محل إقامته بحي الزمالك ، وأنه اشترى شقة صديقته بعد وفاتها في مبنى إمبيلية ، وأنهم وافقوا على ذلك. استقدام مشترين من بعض منازله ، وقد ثبت ذلك ، وقام القنصل الإيطالي بتحويل أموال للمتهمين ، ووجود خزينة خاصة في البنوك لهذا القنصل الإيطالي ، وأصدر توكيلا للمتهم بطرس رؤوف بطرس غالي للعمل معهم.

وبناء على هذه المعلومات ونتائج التحقيق في هذه القضية ، وجهت النيابة العامة ، مصطفى وزيري ، أمين عام المجلس الأعلى للآثار ، بتشكيل لجنة من هيئة الآثار المصرية لتفتيش منزل المتهمين بالزمالك مع النائب العام ، وضبط نحو 21 ألف قطعة من المتهمين. تم البحث: لقد ثبت أن هذه القطع الأثرية المصرية ذات قيمة تاريخية وتنتمي إلى الحضارات المصرية المتعاقبة ، وبعضها ناتج عن أعمال تنقيب غير قانونية في مواقع أثرية ، وبعضها تم الحصول عليه بطريقة غير مشروعة من قصور الأسرة العلوية.

المصدر: اليوم السابع.

اتبع RT علىRT
RT
السابق
المؤشرات التي تدل على احتمالية فصل الموظف من العمل المهني
التالي
حل تمارين الفيزياء للسنة الثالثة متوسط الجيل الثاني ص 16

اترك رد